اخر العناوين

الاثنين، أبريل 18، 2011

الى اين يالشيعه مكانك راوح

قام الشيعه مؤخرا بوضع منتدى خاص واطلقوا عليه مسمى منتديات اسلام
ولكن اسلامهم متناقض وليس الاسلام الصحيح فهم يعتقدون ان الكعبة خلقت من اجل كربلاء فكيف يكون اسلامهم صحيح وكيف ينطقون بالحق ويضعون افضل اسم والاسم المخصص للتابعين واصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لهم انه اسلام فاخر ايه ذكرت بالقران اليوم اكملت لكم دينكم  واتممتوا عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا فقال رضيت لكم الاسلام وهو الذي ارسل به 25 نبي وكان اخر الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم فكيف يضع منتدى ورابط رسمي للرجوع الى الدين الصحيح وهو دين الشيعه اليس من حقنا المطالبه باغلاق الموقع وتم وضع مجلس للاصحاب الفضيله منهم ولكن اي اسلام يتكلمون عنه لم نسمع به مع نبينا محمد ولم نسمع بما اوردوه من تاليف ومن دين ليس بوجه حق وهل هناك صحابه شيعه لكي نقول ان دينهم صحيح

ويكفي ان هناك شيعي اعترف بمقولته في كتاب حقيقة الشيعه تاليف محمد بيومي صفحة 404
اليكم المقال :
بسم الله الرحمن الرحيم



هذا الرجل هو العلامة الكتور موسى الموسوى، وهو شيعي معاصر ، ولكنه



ينتقد على بني قومه كثير من العقائد الفاسدة !!1 ومن ذلك عقيدتهم

في صحابة النبي صلى الله عليه وسلم.

يقول الدكتور العلامة الموسوي : (( أن المتبع المنصف التي جاء بها

رواة الشيعة في الكتب التي القوها بين القرن الرابع والخامس الهجري

يصل ألى نتيجه محزنة جدا وهي ان الجهد الذي بذلة بعض رواة الشيعة

في الأساءة ألى الأسلام لهو جهد يعادل السموات والأرض في ثقله

وألخخخخخخخ!!!!!!!!!

قال شيء مهم تصلح لكم هديه لكم !!!!!!!!!!

ماذا تعني هذه الروايات التي نسبها هؤلاء ألى ائمة الشيعة وهم صناديد

الأسلام وفقهاء؟؟؟؟؟ هذه العقول يسئل نفسه يريد الحق

وماذا تعني هذه الروايات التي نسبوها ألى أئمة الشيعة وهي تتناقض

مع سيرة الأمام علي ، وأولاده الأئمة وكثير منها يتناقض مع العقل المدرك

والفطرة السليمة (( الشيعة والتصحيح )) (16،15).


ثم تحدث الدكتور الموسوي عن مسالة الخلافة ، ونفى وجود امر ألهي

بتنصيب علي بن ابي طالب رضي الله عنه خليفة للمسلمين بعد موت النبي

صلى الله عليه وسلم .

ثم قال : والأن فلنستمع ألى الأمام علي وهو يحدثنا عن هذا الأمر بكل

وضوح وصراحة ويؤكد شرعية انتخاب الخلفاء وعدم وجود نص سماوي

في امر الخلافة: (( أنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان

على ما با يعوهم عليه ، فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أن يرد ، وأنما

الشورى للمهاجرين والأنصار فأن اجتمعوا على رجل وسموه أماما كان ذلك

له رضى ، فأن خرج من أمرهم خارج بطعن أو بدعة ردوه ألى ماخرج منه

فأن أبي قاتلوه على اتباعه غير سبيل المؤمنين))((نهج البلاغة)).(3/7).


الله يرحم ايام صدام حسين ويرحم ايام قبيلة الخوالد فقد استعبدوكم ووضعوكم لهم عبيد ولكن تحررتم ونفختم الصدور وتريد اقامة خطبه بالحرم المكي فنقول لكم عشم ابليس بالجنه ان تقيموا خطبه بالحرم المكي او الشريف .
إرسال تعليق