اخر العناوين

الجمعة، يوليو 13، 2012

لمذيع والشاعر سعد زهير: المواقع الاجتماعية سحبت البساط من تحت أقدام طواويس الإعلام التقليدي

المواقع الاجتماعية سحبت البساط من تحت أقدام طواويس الإعلام التقليدي
 نضال قحطان (جدة)
الإعلامي والشاعر سعد زهير، أحد المتواجدين بفعالية على ساحات التواصل الاجتماعي، حيث يقوم بدور جيد في تفعيل الربط بين المثقفين والإعلاميين والشعراء، بما يخدم الحراك الثقافي ويسهم في مزيد من التواصل بين المثقفين السعوديين والعرب.
«عكـاظ» تحدثت مع سعد زهير في هذا الحديث السريع..
• كيف تجد شبكات التواصل الاجتماعي، ما السلبيات والإيجابيات التي مرت عليك في تواجدك بالساحات؟
• شبكات التواصل لها أضرار ومنافع ولكني أجزم أن نفعها أكثر من ضررها. لو لم يكن من نفعها إلا أنها مسحت سلطة الإعلام التقليدي ونفذ الكثير عبر بواباتها الذين لم يكن بمقدورهم الوصول عبر منافذ الإعلام التقليدي ودكتاتورية القائمين عليه ومزاجياتهم وذائقتهم الرديئة، لكفاه ذلك.
• هل أسهمت هذه المواقع في تقديم الشاعر والمبدع والمذيع.. وربطه بالجمهور؟
• هناك مواهب كانت ستظل مدفونة وحبيسة الظلام لولا مساحة النشر الحر الممنوح لهم عبر الإعلام الحديث، وأكاد أجزم ثانية أن بعض قنوات اليوتيوب الخاصة تحظى بمتابعة أكثر من متابعة الكثير من القنوات التلفزيونية. ومن خلال هذه الشبكات برز نجوم في الفن والشعر والقصة وكل أجناس الأدب.
• ماذا عن الإزعاج الذي تسببه بعض الصداقات في هذه المواقع؟
• قد يكون هناك بعض السلبيات التي أعدها من ربكة بدايات التعامل مع المستجدات. مثل عدم التفريق بين الحرية في التعبير والجرأة على انتهاك حقوق الآخرين. لكني أجزم ثالثة أنها في طور التلاشي والاضمحلال عندما يزيد وعينا الثقافي والاجتماعي.
• هل الإعلام الجديد فرض نفسه على الإعلام التقليدي، هل يعيش الأخير حالة سبات؟
• الإعلام الحديث عوضنا خيباتنا في الإعلام التقليدي. وخلق لنا هذا الفضاء الرحب من الإبداع والجمال والانفتاح على الآخر .
وليس أدل على ذلك من اتجاه كل النجوم والبارزين في كل المجالات لهذه المنافذ ليقينهم بأن شهرة منافذهم التقليدية لم تعد كافية.
إرسال تعليق