اخر العناوين

الأحد، أكتوبر 02، 2011

الكاتبه سلوى ترفع قضيه على الدكتور عائض بسبب سرقته احد كتبها ...؟هل هذا صحيح ...؟

الى الاخت الكاتبه سلوى العضيدان وقضيتها الاخيره التي تختص بسرقة احد كتبها من قبل الداعيه الدكتور عائض القرني

اولا: الدكتور عائض لم يحصل على الدكتوراه الابعد جهد طويل وعمر مديد ورسالات علميه وبحوث 
ثانيا : عائض القرني لديه من العلم اكثر مما لديك فهو ليس بحاجه الى سرقات مقالاتك وكتبك وان اخذ من احد كتبت بغرض الصدقه عنك بما كتبتي لان عائض القرني لاياخذ اموال مقابل الطباعه ونسخها فهو يضعها الى الجمعية  الخيريه كما فعل بكتاب لاتحزن فكان ربحه 40 مليون ريال وتنازل عنها لصالح الجمعيه الخيريه وغيره ياخذها ويضعها بالحرام بخارج البلاد ومتابعة شهواته النفسيه وملذاته وعائض يتبرع بها لوجه اللهعز وجل  فهو رجل اعمال مخفي ولايهتم بان يسرق وياخذ اموال بجيبه حرام  لديه من التجاره مالا يعلم بها احد 
ولديه 100 سيارة ليموزين بالرياض ولديه دخل برج الملك فهد بمكه كلها تصب لمنفعته وليس بحاجه احد عشان يسرق كتبهم وياخذ منها اموال 
فهو بغنى عن الجميع 
ولكن انا اقول اذا عائض سارق الكتاب وانتي تقولي سارق كتابك فاكيد ان كلكم يا اثنين سارقين كتاب شخص قد توفي وتريدون ثباتهم للانفسكم والله اعلم اما يسرق منك وانتي بكالوريس وهو دكتوراه وعلم وداعيه فلايمكن الا اذا كان معجب بكتابتك ممكن 
ومن حقك رفع الدعوى لكن اعرف ان هناك مصادر ولازم ذكرها واكيد عائض ذكرها 
وهناك قبل الطباعه بتصنيف المكتبات ردمك وهو الرقم الدولي الموحد للكتاب ولازم يذكر واكيد ان الكتاب لايطبع الابعد مراجعه والتاكيد بانه ليس مسروق ولكن ننتظر وزاره الاعلام والاقرار الى اين ومع من الحق منكم 
علما باني سويت مقارنه بين كتاب لاتياس للداعيه عائض وكتاب هكذا هزمواالياس ....؟
ونفس الكلام ليس هناك تغيير الا العناوين فقط والله اعلم 
لكن نقول اننا ننتظر الحق مع من ..........؟!
إرسال تعليق