اخر العناوين

الأربعاء، يونيو 01، 2016

شارع يحى المعلمي



يحى المعلمي :
اهم رجالات المملكة ومنطقة عسير 
سمي احد شوارع جده باسمه فكنت اتجول بهذا الطريق وزادني الفضول لمعرفة تسمية هذا الشارع ومن هو يحى الملعمي 

 المعلمي ولد عام 1347 هـ/ 1928م في مكة المكرمة.
 يعتبر فارس الادباء وفارس العسكر 
له من الشعر والادب والقصائد الجميلة 

وقد ألّف "47" كتاباً في مختلف الفنون: علوم القرآن الكريم وتفسير كلماته، والأحاديث النبوية الشريفة، والفقه والأدب والشعر، وعلوم الشرطة وغيرها


غني عن التعريف لإسهاماته المبكرة في عالم الكلمة شاعرا وناثرا وناقدا الى جانب عمله في مجالات الأمن.
@ مثقف اختاره المهرجان الوطني للتراث والثقافة ليكون رجل الثقافة لعام 1420 ـ 2000 م لكونه رائدا من الرواد وواجهة مشرقة للثقافة السعودية في مجال الأدب والنقد.
@ برز من خلال كتبه العديدة ومشاركته في الكتابة الصحفية واشتهر بمعاركه الأدبية مع العديد من الأدباء وخاصة مع الأديب الشيخ عبد الله بن خميس والشيخ أبي عقيل الظاهري كما عني بالدراسات القرآنية وخاصة الجانب اللغوي منها اذ كان واحدا من حماة الفصحى والمدافعين عنها بقوة وكان عضوا بمجمع اللغة العربية في القاهرة.
@ انه الشاعر والأديب الفريق يحيى المعلمي (يرحمه الله) الذي أطلق عليه (صاحب السيف والقلم).
سيرة ذاتية
@ ولد الفريق يحيى المعلمي في عام 1347 هـ ـ 1928 م في تهامة عسير وتعلم الكتابة والقراءة وكان يقرأ القرآن منذ سن الخامسة او السادسة وحفظ بعض المتون بعد أن كبر قليلا في النحو واللغة العربية وفي الفرائض والفقه على يد عمه القاضي محمد بن عبد الرحمي المعلمي في جازان.
@ دخل المدرسة التي افتتحت في جازان عام 1355 هـ من السنة الثانية الابتدائية ثم انتقل الى السنة الثالثة ليرحل بعد ذلك الى مكة المكرمة لمواصلة مسيرته الدراسية.
@ كان وجوده في مكة فرصة لطلب العلم في المسجد الحرام على يد المشايخ ومنهم الشيخ محمد بن مانع الذي درس على يديه الكثير من العلوم الدينية ومتن الالفية وكذلك الشيخ علي المالكي والشيخ أمين كتبي الذي درس على يديه النحو.
@ دخل مدرسة الشرطة عام 1367 هـ بواسطة الأستاذ عمر عبد الجبار (رحمه الله) وبعد إجراء الاختبارات جاء ترتيبه الرابع على الدفعة وبالتحاقه بمدرسة الشرطة لم يكمل دراسته الثانوية.
@ ذهب الى الولايات المتحدة الأمريكية كضابط مبتعث عام 1386 هـ وحصل على الماجستير وامل بعد ذلك في الحصول على الدكتوراه ولكن عمله وظروفه ومشاغله حالوا دون ذلك.
@ نال شهادة معهد الإدارة العامة في التخطيط والتنمية بامتياز.
@ نال وسام الملك عبد العزيز تقديرا لخدماته.
@ قبل سفره الى أمريكا وبعد تخرجه برتبة ضابط مفوض عمل محققا جنائيا في القسم العدلي بشرطة العاصمة المقدسة واتيح له ان يمارس الجانب التطبيقي.
@ تولى مسؤولية صفحة البوليس في جريدة (حراء) واشرك القراء في حل القضايا التي كان يطرحها عبر الصفحة.
@ مارس التجربة الوظيفية الحكومية كموظف كفء واشتهر كعسكري بالانضباط والالتزام وتدرج في مناصبه حتى وصل الى رتبه الفريق عام 1401 هـ واحيل للتقاعد عام 1402 هـ ليتفرغ للقراءة والكتابة.
@ ألف العديد من الكتب في المجال الأمني ووظف ثقافته في خدمة وظيفته واسهم بفكره وقلمه في بث الوعي الأمني والمروري في المملكة عبر سنوات عمله وبعد تقاعده.
@ تقلد الفريق يحيى عددا من المناصب في أبها والقنفذة وفي ينبع وفي مكة المكرمة وفي الرياض.
@ وعين مديرا للمكتب الثقافي بالأمن وانشأ مدارس تثقيف الجنود (17 مدرسة) وعني بتطوير السجون عندما عين مديرا عاما للسجون وادخل الى السجون مدارس محو الأمية وحفظ القرآن الكريم.
@ عين مديرا عاما للمرور ووجدد اجهزته المتعددة وجعلها ادارات.
@ بدأ ممارسة الشعر في سن الحادية عشرة ويقول المعلمي كنت في تلك المرحلة محدود الثقافة لصغر سني وقلة خبرتي ولكني وجدت تشجيعا من عمي.
@ ابتعث في زيارات استطلاعية لادارات الأمن, في العديد من الدول الغربية منها بريطانيا, هولندا,إيطاليا, أمريكا.
@ مثل المملكة في العديد من المؤتمرات الدولية ورأس وفد المملكة في العديد من المؤتمرات الأمنية.
@ اختير عضوا في مجمع اللغة العربية 1412 هـ كما اختير عضوا في رابطة الأدب الإسلامي العالمية عام 1415هـ.
المؤلفات
@ هناك قائمة بمؤلفات الفريق الأديب يحيى المعلمي تجاوزت الـ (45) مؤلفا تنوعت بين الدراسات اللغوية والقرآنية والشرطية والأدبية وتوزعت على اللغة العربية والإنجليزية والأردية والفرنسية والألمانية ومن هذه المؤلفات باللغة العربية.
@ مكارم الأخلاق في القرآن الكريم (أربع طبعات)
@ الأمر في القرآن.
@ الأمثال والشواهد في القرآن الكريم.
@ الأمثال والشواهد في الحديث الشريف.
@ الاعلام في القرآن الكريم (جزءان)
@ جولات في رياض الأدب.
@ الأمن والمجتمع.
@ المرأة في القرآن
@ أخطاء مشهورة
@ خصائص القيادة الناجحة في سير العظماء
@ الوجيز في النحو
@ رحلة علمية ورحلات أخرى
@ الإسلام باختصار
@ عقود الجمان ( شعر وشعراء)
@ بيني وبين ابن عقيل
@ من فصحاء العرب
@ الإعلام في القرآن للأطفال ( 6 أجزاء صدر منه 3 أجزاء)
@ الأمن في المملكة العربية السعودية
@ الأمن في القرآن
@@ كتب باللغة الإنجليزية:
  • مكارم الأخلاق في القرآن الكريم.
  • الأمن في القرآن
  • الإسلام باختصار
@@ كتب باللغة الأردية والفرنسية والروسية والألمانية:
  • الإسلام باختصار
من أقوال المعلمى:
@ " لا أعد نفسي شاعراً لأن شعري قليل ولذلك لم أجمعه ولم أنشره في ديوان وإنما نشرت بعضه في الصحف والمجلات".
@ " الشعر والأدب هما زينة الحياة أما الفضائيات والإنترنت فهي وسائل لخدمة الإنسان ولا تطغى على الأدب والشعر".
@ " انتشار ظاهرة الصوالين الأدبية رد فعل لعجز الأندية الأدبية عن استقطاب الجمهور وقد فعلت الصالونات للأدب والشعر ما لم تفعله الأندية الأدبية".
@ " أطلقت على ابن خميس لقب شاعر الجزيرة لأنه أسس جريدة الجزيرة كما أنه لم يبق موضع في جزيرة العرب إلا وذكره وأنشده في شعره.
مع أنه يقول ان شاعر الجزيرة هو فؤاد الخطيب تواضعاً منه ولكنه شاعر الجزيرة فعلاً شاء أم أبى".
هناك أناس يقولون أنني دخلت إلى الأدب عن طريق العسكرية وأنني أعمل فيه بصفة عسكرية، والواقع أنه العكس أنا دخلت الشرطة بروح الأديب وروح المثقف.==1==
زعموا بأني شاعر فأجبتهم ==0==
==0==تالله لست بشاعر أتقول
أنا؟ ما أنا إلا ضمير نابض==0==
==0==بالحق أصدع أن نطقت ومصقل
أنا لا أهوم في الخيال وإنما ==0==
==0==تذكي فؤادي المكرمات وتشعل
أحمى حمى الفصحى وأفخر أنها ==0==
==0==لغتي بها جاء الكتاب المنزل==2==
قالوا في المعلمى:
" الرجل غنى عن التعريف لإسهاماته المبكرة في عالم الحرف شاعراً وناثراً وناقداً إلى جانب خدماته العامة في مجالات الأمن المتعددة وقد سعدت بصداقته".
محمد بن عبد الله الحميد
" أوصله جهد وكفاحه وعطاؤه إلى أرفع المناصب وأعلاها فجمع بين الحسنيين وجنى منهما شهد الفخر والعزة والكرامة".
د. علي بن حسين الحارثي
" الفريق المعلمى وظف ثقافته الشاملة لوظيفته الأمنية فأسهم في تطوير العمل الأمني ورفع مستوى العاملين وكانت سيرته الوظيفية في أجهزة الأمن سيرة حافلة منتجة ومفيدة".
اللواء متقاعد عبد القادر عبد الحي كمال
" رجل جمع بين خدمة بلاده في مناصب كثيرة وكبيرة زمناً طويلاً وأبلى فيها بلاء حسناً وخدم الأدب السعودي والثقافة واللغة الفصحى خدمة كثيرة وكبيرة".
الشيخ عثمان الصالح

إرسال تعليق