اخر العناوين

الخميس، سبتمبر 29، 2016

السفينة الغارقة في حقل واسرارها؟

تراثيات أبو مياسة  : كشف الحقائق الغامضة عن السفينة الغارقة

تقرير الاستاذ/  عودة المسعودي

قبل حوالي 38 سنة جنحت سفينة يونانية جنوب حقل وقد أصبحت فيما بعد معلم من معالم المنطقة فأشتهر بها الموقع كما أصبحت مقصد للمتنزهين من تبوك وخارجها وظلت " تايتانيك حقل" كما يطلق عليها أهالي حقل تستقبل زوارها بالرغم من الاضرار التي لحقت بأجزاء كبيرة منها ولم يبقى ظاهر منها على سطح البحر سوى عدة أمتار والتي بقت من طولها التي تصل الى 71.6م كاتبنا وباحثنا عبدالله العمراني كشف الحقائق الغامضة عن السفينة اليونانية الغارقة ببحثه الذي يقول فيه ......جورجس جيGeorgios G أو تريس ليراتشيTresIerarche أو سنوكريتSnowcrete أو بول كوىPoole Quay , كلها أسماء تحملها تلك السفينة الجانحة على شاطئ بئر الماشي بمحافظة حقل , واسمحوا لي في البداية و قبل ان أسرد لكم تفاصيل حادثة جنوحها أن أعطيكم نبذة تاريخية عن هذه السفينة كما استقيتها من عدة مواقع بريطانية ويونانية (تهتم بحوادث غرق وجنوح السفن على مستوى العالم )من خلال بحثي عن أي معلومة ترتبط بهذه السفينة والتي لاتزال قصتها غامضة وغير معروفة لأغلب سكان وزوار محافظة حقل , ثم نتطرق للحديث عن موقع بئر الماشي والذي شهد جنوح السفينة في أواخر التسعينات الهجرية , وبعد ذلك نفصل لكم في أحداث جنوحها واحتراقها وما آلت إليه حالتها مؤخرا , وقد أدرجت صورة للسفينة قبل غرقها وبعض الصور التوضيحية لحادثة الجنوح قمت بتصميمها ليسهل على القارئ تصور الأحداث التي مرت بها السفينة عند جنوحها وهي كما نقلتها عن شاهد عيان لتلك الحادثة , وأنا هنا لا ادعي الكمال فالكمال لله سبحانه , ولكني ارتئيت أن أزيح الستار عن بعض أسرار هذه السفينة والتي مازال البعض يتناقل عنها أخبار لاتمت لها بالصحة , مع العلم أنها أصبحت الآن أحد المعالم السياحية بمحافظة حقل والذي يرتاده المصطافين من كل مكان .

نبذة تاريخية عن السفينة جورجس جي Georgios G
تم بناء السفينة في عام 1949م في ساحة ساوثويكفي مقاطعة سندرلاند بإنجلترا , بواسطة شركة ويليام بيكرسغل وابنائه المحدودة William Pickersgill& Sons Ltd., , وافتتحت ساحة ساوثويك. خلال الحرب العالمية الثانية، وبعد انتهاء الحرب بثلاث سنوات تم بناء السفينة .
image

شعار الشركة المصنعة للسفينة

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل
ساحة ساوثويك بإنجلترا , (من هذه الساحة ولدت السفينة جورجس )

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل
مقاطعة ساندرلاند بإنجلترا والتي شهدت بناء السفينة جورجس عام 1949م

وهنا أورد لكم مواصفات السفينة نقلا عن موقع( وركسايت) البريطاني والذي يهتم بحوادث جنوح وغرق السفن على المستوى العالمي :
تاريخ البناء: 1949م
الأبعاد : 71.6m x 11m x 4.9 m
الغرض : النقل
نوعها : سفينة شحن
الدسر : بخار
المحرك : triple expansionengine1
السرعة : 9.5 عقدة
الوزن (طن): 1366 GRT
image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل
صورة نادرة لسفينة جورجوس عندما كانت تحمل اسم سنوكريتSNOWCRETE عام 1960م بلندن

وفي عام 1958م بدأت مسيرتها كناقلة شحن حتى تاريخ جنوحها والإعلان عن فقدانها بتاريخ 4/4/1978م, وقد تعاقب على ملكيتها عدة اشخاص وهم كالتالي:
المالك الأول /
مركز توليد الكهرباء بمدينة لندن , وأطلق عليها اسم بول كوى Poole Quay
الفترة من عام 1958م حتى عام 1959م , وكانت تحمل الجنسية البريطانية

المالك الثاني /
شركة اسمنت أسوشيتد بورتلاند المحدودة، لندن, وحملت السفينة حينها اسم سنوكريتsnowcrete
الفترة من عام 1959م وحتى عام 1960م.وكانت تحمل الجنسية البريطانية.


المالك الثالث/

شركة الدائر الزرقاء المحدودة للشحن , لندن, وحملت السفينة نفس اسمها السابق,
الفترة من عام 1960 م وحتى عام 1963م , وحملت الجنسية البريطانية .

المالك الرابع /
الشريكان قاتزانيس و موراتيتس , ميناء بيرايوس وهو الميناء الرئيسي لمدينة اثينا باليونان, واطلق عليها اسم تريس ليراتشيTresIerarche ,
الفترة من عام 1963 م وحتى عام 1972م , وحملت الجنسية اليونانية .
المالك الخامس/
الشريكان ثيوكاريس و جبراييل , وظلت تعمل في نفس الميناء السابق وهو ميناء بيرايوس والذي يعتبر الميناء الرئيسي لمدينة أثينا عاصمة اليونان.
وتم تغيير اسمها إلى جورجس جي , وهو الاسم التي مازالت تحمله حتى الآن .وظلت تحمل الجنسية اليونانية .
الفترة من عام 1972م وحتى عام 1978م وهو تاريخ جنوحها على الساحل السعودي بخليج العقبة .
المالك السادس /
عمر و عامر محمد السنوسي , , من رجال الأعمال بمحافظة حقل
اشترياها من مالكها السابق بعد جنوحها على الساحل السعودي بموقع بئر الماشي ويبعد حوالي 55كم عن مدينة حقل ,
تاريخ الشراء 7/6/1978م , تاريخ البيع 15/10/1978م
المالك السابع/
الشريف ناصر جميل (خال الملك حسين )
تاريخ الشراء 15/10/1978م


نبذة موجزة عن موقع بئر الماشي (الباخرة) السياحي بمحافظة حقل
تقع بئر الماشي على ساحل خليج العقبة , وعلى بعد 55كم جنوب محافظة حقل , وتقع على رأس من البحر , وتعتبر مرسى طبيعي .
ومن بئر الماشي جنوبا ينعدم الطريق البري تماما , لأن الجبال متداخلة بالبحر , وتبقى وسائل النقل البحرية هناك هي الوسيلة الوحيدة للمواصلات جنوب بئر الماشي,
وبئر الماشي ماؤها مالح , ويقع فيها مركز لحرس الحدود , ومن بئر الماشي إلى حقل يوجد سهل ساحلي مع ساحل البحر , وخلاله تم انشاء طريق معبد حديث يربطها بمحافظة حقل بطول 60كم , ويعتبر بئر الماشي من المواقع السياحية بمحافظة حقل والتي تنعم بشواطئها الرملية الساحرة , ويرتادها المصطافين من جميع مدن المملكة .
وقد اطلق اسم (الباخرة )على هذا الموقع منذ عام 1398هـ بعد حادثة السفينة (جورجس) التي اصطدمت بالشعب المرجانية.

حادثة جنوح السفينة جورجس جي عام 1987م – 1398هـ
من خلال بحثي عن المصداقية في سرد القصة الحقيقة عن الحادثة وعن ذكر أدق التفاصيل وتوثيقها , كان لزاما علي أن ألتقي بمالك السفينة السابق ورجل الأعمال بمحافظة حقل الأستاذ/ عامر محمد السنوسي حفظه الله, والذي وجدت منه الكثير من التعاون بالإضافة إلى كرمه بالضيافة , ولم يبخل علي بأي معلومة تخص هذه السفينة, وهنا اسمحوا لي بأن أورد لكم نص حديثه لي عن تلك الواقعة , يقول الأستاذ عامر السنوسي واصفا تلك الواقعة من ضمن حركة الملاحة الجديد الدولية في خليج العقبة حدث في منتصف شهر جماد الثاني من عام 1398 هـ , أن عبرت الباخرة اليونانية –جورجس مياه الخليج وهي محملة بالطحين في طريقها لميناء العقبة الأردني أثناء الليل , ولأسباب لم تعرف جنحت على الشعاب المرجانية في الساحل السعودي قرب مركز بئر الماشي وحدث بها فجوة في اسفل مقدمة الباخرة تسبب في دخول الماء إلى العنبر الأمامي فزادت حمولتها واستقرت على الشعاب ولم تتحرك وقام الربان منذ لحظة جنوحها بمحاولة تحريكها واخراجها حتى تصل لميناء العقبة فلم يتمكن , وعندها اتصل لاسلكيا بمقر الشركة باليونان وأخبرهم بما حدث لهم فطلبوا منه ابلاغ السلطات السعودية بما حدث للباخرة والتوجه مع بحارة الباخرة إلى العقبة برا , فتم ذلك , وفي مقر الشركة باليونان تم التنسيق بين الشركة مالكة الباخرة وشركة التأمين المؤمن لديها تلك الباخرة , لتقدير الأضرار التي حدثت ولمعالجة الموضوع .

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل
صورة تقريبية لجنوح السفينة ليلا واصطدامها بالشعب المرجانية مما أسفر عن أضرار في مقدمة السفينة

وعلى اثر ذلك تم تكليف مجموعة من المختصين من الشركة المالكة للباخرة ومن شركة التأمين باليونان للحضور للمملكة العربية السعودية ومعاينة ما حدث على الطبيعة , ولدى وصولهم لموقع الباخرة عاينوها وشاهدوا الاضرار التي لحقت بها ودرسوا امكانية معالجة أمرها وعادوا لليونان وأعدوا تقريرهم للجهات التي كلفتهم حيث ظهر به أن تكايف اصلاح الاضرار أعلى من تكاليف دفع قيمة بوليصة التأمين المقررة على الباخرة لشركة , وبذلك قرروا بيع الباخرة , وبناية على ذلك أعلنت الشركة المالكة للباخرة في الصحف الأردنية عن رغبتها في بيعها في موقعها وعلى وصفها( آنذاك) باستثناء كمية الطحين الموجودة بها , فلما علمنا بذلك تقدمنا للشركة مع من تقدم لشرائها . وبعدها تبلغنا منهم بالموافقة على بيعها بالقيمة التي وضعناها وعلى اثر ذلك سافرنا لليونان وزرنا مقر الشركة في (جنوى) , وبعد مفاوضات مع المسؤولين عنها تم الاتفاق النهائي على الشراء وتم تسليمهم القيمة وتم التوقيع على وثيقة البيع التي اعدت حسب القوانين اليونانية وتم تصديقها من السفارة السعودية في اثينا , وعدنا للمملكة .
ثم بتاريخ 6/7/1398هـ قدمنا صورة من وثيقة الشراء لسعادة أمير حقل آنذاك الشيخ ابراهيم المزيد رحمه الله , طالبين منه السماح لنا بالتصرف بالباخرة ,وبتاريخ 7/7/ 1398هـ أعلنا في الصحف الاردنية بأن على التاجر صاحب الطحين التي في الباخرة المذكورة أن يقوم باستلامه , بعد الحصول على اذن من السلطات السعودية ,وقد تم ذلك.وجرى تفريغ الكمية الصالحة من الطحين بوسائط بحرية ونقله إلى العقبة , ومابقي منه بالماء تعفن وأصبح طعاما للاسماك .
image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل
صورة لقصاصة من جريدة الدستور الأردنية بتاريخ 12/6/1978هـ يظهر فيها الإعلان عن شراء السفينة وتفريغ الحمولة منها

وبتاريخ 12/ 8/ 1398هـ تبلغنا من سعادة امير حقل / ابراهيم المزيد رحمه الله بموافقة سعادة مفتش الحدود الغربية وامير منطقة القريات على طلبنا بالتصرف بها .
وفي يوم 5/9/ 1398هـ عرضنا الباخرة للبيع , وتقدم احد رجال الأعمال الأردنيين لشرائها , وتم الإتفاق معه على أن يتولى تكليف من يعاينها في موقعها ,وبعد وصولهم للموقع عن طريق البحر قاموا بمعاينتها بالإضافة لمعاينة الاضرار التي لحقت بها , وحاولوا تشغيل إحدى مكائنها فاشتعلت النار بها ولم يتمكنوا من اطفائها بسبب عطل في وسائل الإطفاء, فبذلوا جهدا لإطفاء النار حتى أنهم تعرضوا لإصابات وحروق شديدة وحاولوا النجاة بانفسهم رميا بالبحر والسباحة حتى الشاطئ .
image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل
صورة تقريبية للحريق التي تعرضت له السفينة , وقد لحقت النار بغرفة القيادة وغرفة المكائن وغرف نوم البحارة والأجزاء العليا منها .
وبقيت النار تشتعل فيما هو قابل للإشتعال من أسفل الباخرة حتى أعلاهها , وقد لحقت النار بغرفة القيادة وغرفة المكائن وغرف نوم البحارة والأجزاء العليا منها لعدة ساعات , وعندما علمنا بذلك طلبنا من سعادة أمير حقل المساعدة , فكلف مدير الدفاع المدني بسرعة ارسال مجموعة من سيارات الإطفاء للموقع , ونظرا لكون الطريق ترابي والمسافة بعيدة , فقد وصلوا مساءا وباشروا فورا بعملية الإطفاء من الشاطئ بضخ مياه البحر للباخرة بكل جهد ومعاناة في مواجهة النار حتى ساعة متاخرة من الليل , بذل فيها فريق الإطفاء جهودا كبيرة , ولكن النار كانت تصدر من وسط الباخرة مما صعب مهمة الوصول إليها , وظلت مشتعلة لعدة أيام حتى خمدت النار لوحدها بعد أن أتلفت كل شئ فيها ماعدى الأجزاء الحديدية منها , وبقيت الباخرة جانحة في مكانها على الشعاب , وعندما تحركها الأمواج تنزل قليلا للمياه العميقة حتى تعلقت أخيرا على وضعها الحالي الآن ). انتهى كلامه حفظه الله .
image
صورة نادرة التقطت للسفينة جورجس قبل أن يبتلع البحر جزء كبير منها عام 1978م , من أرشيفي الخاص

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل
يبلغ طول السفينة 71.6م , ولايظهر منها سوى المقدمة وجزء من غرفة القيادة (صورة تقريبية)

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل
رجل الأعمال /عامر محمد السنوسي المالك السابق لسفينة جورجس يقف بجوار مكتبته الخاصة بمنزله بمحافظة حقل

وأقول في خاتمة هذا الحلقة الأسبوعية والخاصة بصحيفة صدى تبوك أنك عندما تتفحص المواقع السياحية التي تتمتع بها مدينة حقل لايمكنك تجاهل أو تأجيل الزيارة لهذه التحفة الفنية الرائعه, والتي يطلق عليها أهالي حقل (تايتانيك حقل), ولقد أبدع المصورون الهواة والمحترفين منهم في إلتقاط العديد من الصور لها , ولكن القليل منهم من حاول سبر أغوارها والكشف عن خفاياها , لذلك ظلت لغزا في عالم لا ألغاز فيه !!

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل
إرسال تعليق